أدانت فرنسا عمليات القصف الجوي التي شنّها جيش بشار الأسد وحلفاؤه في الأيام الأخيرة، والتي أصابت السكان المدنيين والمستشفيات في منطقة إدلب وشمال مدينة حماة. وتمثل هذه الأفعال انتهاكًا للقانون الدولي الإنساني.
وناشدت فرنسا كل من روسيا وحلفاء نظام دمشق بالتقيّد بالالتزامات التي تم التعهد بها في أستانا ووضع حد لاستمرار عمليات القصف هذه.