أثناء نظر أولى جلسات محاكمتهم أمام محكمة جنح الأزبكية بتهمة ممارسة الشذوذ داخل شقة بمنطقة رمسيس، تلى ممثل النيابة العامة أمر الإحالة على المتهمين مؤكدا أن المضبوطين بممارسة الشذوذ، والتحريض على الفسق والفجور،قاموا بالإتيان بما فعله قوم لوط، ورفعت المحكمة الجلسة لإصدار القرار.
وكانت النيابة واجهت المتهمين بتفريغ هواتفهم المحمولة التي احتوت على محادثات وصور إباحية تبادلوها فيما بينهم.
وكشفت تحقيقات النيابة أن المتهمين مارسوا الشذوذ الجنسي مع الرجال راغبي المتعة الحرام مقابل 200 جنيه في الساعة الواحدة.