اجتمع مجلس نقابة العلميين برئاسة النقيب الدكتور السيد عبد الستار المليجي وحضور هيئة المكتب من الوكيلين الدكتور نبيل يس والدكتور احمد حجازي والأمين العام الكيميائي محمد تركي وامين الصندوق الجيولوجي احمد سعيد في حضور رؤساء بعض الفروع بالمحافظات منها المنصورة وطنطا والفيوم، حيث تم استعراض الدور الذي تقوم به النقابة العامة في الوقت الحالي في العمل علي توطيد العلاقة بين فروع النقابة بالمحافظات بعضهم ببعض، وتحسين العلاقات بين النقابة والنقابات الأخري والدولة والمجتمع بصفة عامة وكذلك مع جهات عمل العلميين في المجالات المختلفة، وكذلك العمل علي زيادة تعاون كليات العلوم مع النقابة.
وقد حثت هيئة المكتب ممثلي الفروع بالمجلس علي حتمية تعاونهم مع مجالس الفروع بكونهم حلقة الوصل بين النقابة العامة والفروع وعلي جميع مجالس الفروع ان تتفهم دورها الهام في ادارة النقابة والتواصل مع مواقع عمل الخريجيين ومتابعتهم في جميع المحافظات.
وتم عرض التحديات التي تواجه النقابة في المرحلة القادمة وأهمها تنمية الموارد المالية وحتمية التوجه للأستقلال المادي عن طريق الأستثمار العقاري والزراعي والصناعي، والعمل علي اعادة الدمغات الأنتاجية، وجدية جمع متأخرات اشتراكات العضوية التي وصلت الي حوالي 34 مليون جنيه. كما تم عرض المشروعات الأستثمارية التي تعمل النقابة حاليا علي تنفيذها.

وطرح الدكتور المليجي نقيب العلميين فكرة استحداث جائزة تشجيعية لنقابة العلميين للبحوث العلمية الموجهة التي تستهدف حل مشاكل التنمية في الدولة، وتمنح الجوائز للأفراد والمجموعات البحثية حسب ما ينص عليه قانون النقابة الحالي، وذلك في مجالات علوم الحياة، الجيولوجيا والتعدين، الصناعة، والثقافة العلمية علي ان تكون مجالات البحوث تطبيقية وقابلة للتنفيذ بسواعد ورأس مال مصري.