أكد الدكتور نبيل حلمى ، استاذ القانون الدولى سفير النوايا الحسنة ، على ان قانون الجنسية الجديد جانبه التوفيق متسائلا ، هل نسقط الجنسية عن الجرمين لنعاقبهم أم لنكافئهم ، مشيرا الى ان الإجابة الأمثل والأولي بالإتباع هي العقاب نظرا لما اقترفه من إثم شنيع في حق وطنه ، ولكننا عندما نسقط عنهم الجنسية فإننا نفلتهم بالقانون من إخضاعهم للعقاب ونمنع بالقانون الجهات الأمنية المصرية من قيامها بملاحقه مثل هؤلاء المجرمين.
وقال "أننا قد عاقبناهم بالقانون وكافئناهم وأفلتناهم من العقاب أيضا بالقانون بالإضافة إلي قدرتهم في التحرك والانتقال من دوله لاخري بدون أي رهبه أو خوفا من استيقافهم بأحدي الدول الذين يعبرون منها أو إليها وتسليمهم إلي السلطات الأمنية المصرية علاوة على اننا سنعطيهم الورقة القانونية لقبول اعطائهم اللجوء السياسي، لدى بعض الدول الاخرى، نظير اسقاط دولتهم الجنسية عنهم".
جاء ذلك على هامش اللقاء المفتوح الذى نظمه صالون الجراح الثقافى بعنوان "الدور الوطنى للمرآة" بحضور على الدين هلال وزير الشباب والرياضة الاسبق والدكتورة فرخندة حسن الامين العام الاسبق للمجلس القومى للمرآة الكاتب والمؤرخ أحمد الجمال
حيث اكدت الندوة على مكانة المرآة وأهميتها فى بناء المجتمع فى مختلف المجالات وكيف استطاعت المرآة أن تغزو العديد من المجالات التى كانت تقتصر على الرجال فقط مع عرض العديد من النماذج المتميزة للمرآة .
وشدد الحضور على أهمية الدور الوطني والإسهام المميز والجهد الكبير والمشاركة الفعالة للمرأة المصرية في المجتمع في شتى المجالات لتحقيق فرض الكفاية الوطني والمهني،وهو ما اقره التاريخ الإسلامي والإنساني فالنساء شقائق الرجال،وان قدر كل إنسان رجلا كان أو امرأة هو ما يقدمه لخدمة دينه ووطنه والإنسانية.
تضمنت الندوة تكريم لعدد من الشخصيات النسائية كنماذج ايجابية ممن اثروا الحياة الثقافية والسياسية والاقتصاية حيث تم تكريم الصحفية الكبيرة فاطمة بركة ، مدير تحرير أخبار اليوم ، تقديراً لعطائها فى مجال الصحافة والأعلام والعمل العام ، والدكتورة محبات أبوعميرة ، تقديراً لعطائها فى مجال التربية والتعليم والعمل العام ، والصحفية الدكتورة ايناس سامح ، تقديراً لعطائها فى مجال الصحافة والإعلام ، والسفيرة الدكتورة سناء شريف ، مستشار المعاملات الدولية ، تقديراً لعطائها فى مجال العمل العام .
وتكريم الصحفية الدكتورة سلمى فؤاد دوارة ، استاذ الجراحة بطب القاهرة ، تقديراً لعطائها فى مجال الطب والجراحة والعمل العام والاعلامية فاتينا حمدون ، تقديرا لعطائها فى مجال الاعلام والعمل العام ،والاعلامية عبير الليثى ، المخرجة باتحاد الاذاعة والتليفزيون ، تقديراً لعطائها فى مجال الإعلام والعمل العام ، والشاعرة الدكتورة علا حويدق ، تقديراً لعطائها فى مجال الثقافة والشعر والعمل العام .