قال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أن مشاركة المجموعات الطلابية من جامعات القاهرة وحلوان وعين شمس، في زيارة مشروع مستشفي الأورام الجديد بجامعة القاهرة 500500، يؤكد أن الشباب هم مستقبل مصر وعمادها. وأوضح أن مشروع 500500، يعد من المشروعات القومية العملاقة فيما يتعلق بعلاج الأورام منذ إنشاءه المعهد القديم عام 1969 والذي يخدم مصر بأكملها.
جاء ذلك خلال زيارته، صباح اليوم الأربعاء 4 أكتوبر الجاري، لموقع مستشفى 500500، بحضور رئيس جامعة حلوان وعميد المعهد القومي للأورام، وبصحبة نحو 300 طالب وطالبة من الجامعات الثلاث.
وأضاف الخشت أن المعهد القومي للأورام ليس مجرد مبني، بل هي مدرسة بحثية رائدة في مصر والشرق الأوسط تضم نخبة الأساتذة المتميزين في مجال علاج الأورام، واستطاع المعهد أن يشق لنفسه طريقًا كبيرًا في علاج الأورام فى مصر والوطن العربى.
ولفت رئيس جامعة القاهرة إلى أن مصر يوجد بها نسب عالية من مرضى السرطان، مما يزيد من صعوبة الوضع الراهن، مؤكدًا أن مدرسة المعهد القومي للأورام قادرًا علي تقليل هذه النسب. وأشار إلى أنه في عام 2010 حدثت مشكلات بالمبني الرئيسي للمعهد القومي للأورام، مما دفع الدكتور حسام كامل، رئيس الجامعة آنذاك، في النفكير بإنشاء معهد جديد يكون مكملًا للمعهد القديم وبمواصفات عالمية. وفي عام 2013 تم وضع حجر الأساس لمستشفي 500500 والتي تحتاج إلى دعم مجتمعي كبير للإسراع في تنفيذها لتقديم خدمة متكاملة لعلاج الأورام فى مصر كلها والوطن العربي.
ودعا الخشت إلي مبادرة لتكوين أسرة جديدة تحت إسم (أصدقاء مستشفي 500500) من الطلاب من جامعات القاهرة وحلوان وعين شمس, ليكون لهم دورفعالً في دعم هذا المشروع الهام ودعوة المجتمع الأهلى والمدنى لتنفيذ هذا الصرح الهام.
يشار إلى أن مستشفى الأورام الجديد 500500، مقامة على مساحة 35 فدانا بمدينة الشيخ زايد بسعة 1000 سرير تتواجد بالقسم الداخلي، و600 سرير تتواجد بمبانى العيادات الخارجية وعلاج اليوم الواحد وأقسام التشخيص. ويقدر إجمالى تكلفة المرحلة الأولى بنحو 2 مليار جنيه،تم إنفاق 300 مليون جنيه على المشروع حتى الآن .