لم يتردد صديقي في أن يَضع أمامي هاتفه المحمول مفتوحا على أحد أشرطة "اليوتوب" عن سنغافورة وقال: "اسمع" إجابةً عن سؤالي له، إلى أين نحن سائرون؟ وأي مستقبل ينتظرنا؟
كان الشريط من أربع دقائق و12 ثانية فقط، ولكنه تضمن إجابة كافية عن السؤال الذي طرحته على صديقي وما زلنا نطرحه جميعا منذ أكثر من 60 سنة: الجزائر إلى أين؟ كان عنوان الشريط: "سنغافورة من جزيرة فقيرة مليئة بالمستنقعات والبعوض إلى أقوى اقتصاديات العالم". تابعت الشريط بإمعان في تلك اللحظات، وأعدت سماعه بعد ذلك أكثر من مرة. وكان بالفعل مليئا بالعبر، متضمنا الإجابة عن السؤال الذي طرحته على صديقي.
حقيقة كانت سنغافورة جزيرة صغيرة لا أحد يسمع عنها شيئا عندما استقلَّت عن الاتحاد الماليزي سنة 1965، فقيرة لا نفط فيها ولا ذهب ولا مساكن ولا عمارات فما بالك بناطحات السحاب والشوارع النظيفة ومظاهر الرقيِّ والازدهار.. فإذا بها تُصبح اليوم من أقوى اقتصاديات العالم، ويصبح جواز سفرها في سنة 2017 الأول عالميا مع جواز السفر الألماني، والدخل السنوي للفرد فيها 80 ألف دولار بعد أن كان 450 دولار عند الاستقلال.. كانت بها أزمة سكن وأحياء فوضوية مع بداية الستينيات فأصبح 85 بالمائة من سكانها مالكين لمساكنهم.. عرفتْ كل النقائص الهيكلية التي كانت تعرفها البلدان المستعمرة والمستقلة حديثا، فإذا بها اليوم تتجاوز كل ذلك وتصبح مضرب الأمثال.
ما الذي حدث لها ولم يحدث لدينا؟
ما حدث لها وما عرفته هو الخيارات الكبرى الصحيحة في الوقت المناسب.
في الوقت المناسب اختارت العمل قبل السياسة، صرفت النظر عن الصراع حول الحكم وسارت باتجاه البناء والتطوير وتحقق لها ما أرادت.. انتُقد نظامُها من قبل الغرب بأنه غير ديمقراطي فلم تبال، وكانت إجابتها بالعمل وليس بفتح تعدُّدية سياسية شكلية غير جادة لا روح فيها، اعتمدت على الخيارات الرشيدة في التعليم والصحة وبناء الإنسان، فأصبح لديها منظومات تربوية وصحية واجتماعية من أرقى ما هو موجود في العالم.
مثل هذا لم يحدث لدينا ومازلنا نتردد في ذلك، مازلنا نبحث عن التقدم من خلال استيراد كل شيء وتكديسه، من البضائع إلى الديمقراطية الشكلية ومن الخبز إلى العلك..
لقد خصصنا لشراء هذا العلك 30 مليون دولار سنة 2016.. ومنعته سنغافورة من التداول في أسواقها بقانون منذ سنة 1992.
هو ذا الفرق بيننا في رشادة الخيارات، وهو الذي ينبغي أن يُصحَّح... ولا بأس إن كانت بدايته مع العلك.. لنقول إنه مازال لدينا بعض الأمل.