حملة تطوعية لتنظيف الطريق الوطني رقم 16 بتبسة

انخرطت مجموعة من شباب دائرة نقرين يوم أمس في حملة تطوعية بادرت إليها جمعية بناء ومستقبل نقرين ، أين قامت بتنظيف الطريق الوطني رقم 16 ، الرابط بين ولاية تبسة وولاية الوادي ، و تمكن المتطوعون من إزالة كميات كبيرة من التراب والحجارة ،التي تكدست بفعل الأمطار الأخيرة التي شهدتها المنطقة وتسببت في اهتراء الطرقات، حتى صارت تعرقل مستعملي هذا الطريق ، كما باتت تشكل خطرا يحدق بهم ،خاصة الذين لا يقطنون بهذه المدينة ويمرون بها لأول مرة.

لقد ترك هؤلاء الشباب بعض أعمالهم ومشاغلهم ،وشمروا على سواعدهم وتكاثفوا جميعا كرجل واحد ،لأجل نزع وإبعاد التراب والحجارة المكدسة على الطريق، حتى تزول الأخطار ، وقد وفرت الجمعية كل الإمكانات المادية من آلات ووسائل وشاحنة وجارفة.

إن عملية التنظيف التطوعية أصبحت حقيقة يمارسها أبناء بلدية نقرين بشكل دائم ومستمر ، بعيدا عن المناسبات، ولعل الحملات التطوعية الأسبوعية التي يقومون بها كل سبت لترميم المدينة القديمة والقصور، أكبر دليل على أن التطوع أصبح يسري في أجسادهم مسرى الدم من العروق ،وقد أعطى هؤلاء الشباب صورة راقية ومميزة لسكان هذه المنطقة المعروفة بطيبة أهلها لدى مستعملي الطريق الوطني ،والتي ترجمت صورة للتلاحم والتعاون وحب الخير لأنفسهم ولغيرهم .

كما تم أيضا تنظيف الطريق الإجتنابي المؤدي إلى منطقة زروان وإزالة الأوساخ والأشجار المحيطة به ،ولعل ما زاد من حماس المتطوعين ، دعوات المسافرين من مختلف الولايات ، الذين يستعملون الطريق الوطني رقم 16 ، الذي يربط بين ولايات الشرق والجنوب الشرقي ، وكذا تشجيعات أعوان الأمن الوطني ، الذين زاروا المتطوعين وهنأوهم على هذه المبادرة .

ع.نصيب