هناك عمليات منظمة لتفريغ المعاني والرسالات من مضامينها الجميلة وتقديمها من بعد للناس بما استقرت عليه من خشونة وقسوة وفظاظة وتتم بذلك عملية تشويه مقصودة تحيل الحياة إلى جحيم وتطل برأسها النزوات والرغبات المسعورة وتصبح الحياة غابة بشتى أنواع الوحوش الضارية لا يحمي المرء فيها إلا قوته الراهنة وانتباهته المتوجسة.
وهنا لابد من التركيز على نقطة في غاية الأهمية أن كل الرسالات وكل الأفكار الإنسانية الكبيرة كانت في مطلقها هتافا عميقا من داخل الفطرة الإنسانية التوراة والإنجيل والقرآن والزبور واللوائح والصحف كانت استجابة لحاجة الناس الراهنة واللاحقة ترافق الفطرة وتحميها وتذود عن كل ما يجعل حياتها سليمة إلا أن الملاحظ وللأسف أن الحروب البشعة والدنسة كانت تنزوي تحت رايات من هذه الرسالات فكم قتل المجرمون وهم يرفعون راية الصليب وصور الفدائي الأول عيسى عليه السلام رسول المحبة والسلام.. منذ الحروب الصليبية إلى محاكم التفتيش الى الحروب النازية وصليبها المعكوف إلى الاستعمار الحديث.. ورغم أن اليهود تعرضوا مئات السنين لعنصرية غير منطقية من قبل النصاري إلى انهم في لحظة سانحة حملوا على أكتافهم جدائلهم ولوائح موسى وشمعدان مزيف ليفتكون بالامنين من أهل فلسطين في جرائم قل نظيرها.. وأن الأمر لا يختلف مع أولئك المشوهين لرسالة الإسلام فلقد قتلوا عباد الله الزهاد وفتكوا بأمن الشعوب واستقرار الحياة وذلك كله بأوامر تم صكها باسم الإسلام وعلى مدار قرون عديدة رأينا الجريمة تتكرر باسم الدين..وتم تفريغ الدين من روحه وقيمه ومفاهيمه وجرّدوه من كل شيء ولم يبقوا منه إلا هياكل عظمية يابسة لا تصلح لحياة إنما للموت والسطو والتأله على الله.
وحتى الأفكار الإنسانية الوضعية التي انبعثت لتحل مشكلات الغالبية العظمى من الناس كالماركسية والاشتراكيات بأنواعها وأفكار القوميات والوطنيات والديمقراطيات وسواها وها نحن في زماننا نرى كم هي الجرائم رهيبة تمت باسم الماركسية والقوميات والوطنيات والديمقراطيات فلقد قضى كثير من البشر ضحية تطبيق الثورة الصينية والتصحيحات الستالينية والقومية النازية وسواها أما تحت شعار الديمقراطية والحريات فلقد دمرت شعوب وديست حضارات.
الحديث هنا يتناول أجمل ما تم إنتاجه أو استقباله من رسالات وأفكار أما تلك الرسالات الاستحواذية والأفكار الإجرامية المتمثلة بالحكومات السرية المخربة التي ولدت أساسا لنهب بالإنسان وتدمير الحياة الطبيعية وتشكيل حياة وفق مصالحها.. هذه العناوين الملعونة شيء آخر لها عالمها النجس والذي لا يجدي معها حوار.
ما العمل في مواجهة كل هذا الزيف الذي يطال الرسالات والافكار..؟ أنه من السخف طرح بديل التخلي عنها والسير بعيدا عن الانتماء إلى أي منها.. لأن مثل هذه الدعوة إنما هي سير في الفوضى والعبث لمضاعفة الضنك في حياة الإنسان فما هو المطلوب..؟ المطلوب إعادة نظر أهل الحل والعقد في المجتمعات والاستثمار في استعادة روح الأفكار الحقيقية والرسالة الصحيحة وإزاحة الجهلة والفسدة والمخرفون عن سبيل الديانات.