افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، مركز المنارة للمؤتمرات والمعارض الدولية بمنطقة التجمع الخامس، والذى أقامته القوات المسلحة، حيث كان فى استقباله لدى الوصول إلى مقر المركز الفريق أول صدقى صبحى وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة. كما حضر مراسم الافتتاح رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء وقيادات القوات المسلحة وكبار المسئولين والشخصيات العامة والإعلاميين.
وشهد الرئيس في بداية المراسم، إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لافتتاح مركز المؤتمرات الجديد بمشاركة مجموعة من الشباب، واستمع عقب ذلك إلى شرح تفصيلي حول تصميم المركز وامكانياته وآليات العمل به وما يتضمنه من مبانٍ وقاعات. ثم قام الرئيس بجولة تفقدية بقاعات المركز، والتى استضافت إحداها معرضاً لمنتجات المحاربين القدماء وأسر الشهداء، ومعرضاً للشباب والأسر المنتجة.
وتفقد الرئيس عقب ذلك معرضاً لنماذج المشروعات التنموية التى تشارك فى تنفيذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة فى المجالات المختلفة، حيث استمع إلى عرض حول الموقف التنفيذي لتلك المشروعات من كل من د اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة والمسئولين من الشركات المدنية القائمة على تنفيذها، وقد حرص الرئيس قبيل ختام جولته على التقاط صورة تذكارية مع المحاربين القدماء.
وتوجه الرئيس عقب مراسم الافتتاح إلى القاعة الرئيسية لمركز المؤتمرات الجديد، حيث شارك في فعاليات الندوة التثقيفية السادسة والعشرين التي نظمتها إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة بمناسبة الاحتفال بذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة تحت عنوان "أكتوبر أنشودة النصر". وبدأت فعاليات الندوة بتكريم المنتخب الوطني لكرة القدم بعد نجاحه في التأهل إلى نهائيات كأس العالم، حيث تم التقاط صورة تذكارية للرئيس مع لاعبي المنتخب وجهازه الفني والإداري وأعضاء الاتحاد المصري لكرة القدم.
وأعرب الرئيس في هذه المناسبة عن شكره لأعضاء المنتخب على إنجازهم الكبير، مسجلاً احترامه وتقديره لهم على الجهد الذي بذلوه، ونجاحهم في إسعاد 100 مليون مصري. كما وجه الرئيس شكراً خاصاً إلى اللاعب محمد صلاح لتحمله المسئولية والضغط الذي تعرض له قبيل نهاية المباراة التي خاضها المنتخب بالأمس، ونجاحه في تسجيل هدف الفوز في الدقائق الأخيرة، مؤكداً أن توجيه الشكر له هو بمثابة تسجيل للاحترام والتقدير لكافة أعضاء المنتخب في شخص اللاعب. كما توجه الرئيس بالشكر أيضاً للمدير الفني هكتور كوبر على جهوده في قيادة المنتخب نحو التأهل، معرباً عن تطلعه لأن يواصل المنتخب أداءه المتميز لإسعاد المصريين خلال نهائيات كأس العالم.
واستمع الرئيس عقب ذلك إلى كلمة من أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية حول اسهامات الدول العربية والدعم الذي قدمته لمصر في تحقيق نصر أكتوبر، وتأكيده على أهمية وحدة الصف والتضامن العربي.
وشهدت الندوة أيضاً تكريم السيدة جيهان السادات قرينة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، حيث تم عرض فيلم تسجيلي حول نشاط السيدة جيهان السادات خلال حرب أكتوبر، كما ألقت كلمة تحدثت فيها عن ذكريات مرحلة نصر أكتوبر ومواقف الرئيس الراحل أنور السادات خلالها، وتناولت دور القوات المسلحة وقياداتها في نصر أكتوبر العظيم، وما تتحمله من مسئولية في الوقت الحالي لتطهير مصر من خطر الإرهاب.
كما تم عرض فيلم تسجيلي بعنوان "الشعب هو البطل" حول دور الشعب المصري في مساندة قواته المسلحة على مدار التاريخ الحديث وخلال حرب أكتوبر المجيدة. وقدم اللواء محمود جمال مروان أحد أبطال حرب أكتوبر، شهادته حول ذكريات النصر وما خاضه من معارك خلالها، مستعرضاً ما قام به رجال القوات المسلحة من بطولات وتضحيات أدت إلى تحقيق النصر، وأشار أيضاً خلال كلمته إلى أنه كان حريصاً على نيل الشهادة خلال حرب أكتوبر إلا أن الله شاء أن يخص بها ابنه الشهيد مقدم شرطة أحمد محمود جلال مروان، الذى استشهد خلال إحدى العمليات الإرهابية في العريش عام 2013.
وتحدثت خلال الندوة أرملة الشهيد عقيد أ.ح أحمد منسى حول حياة زوجها الراحل وحبه لوطنه وتفانيه في خدمته. وشهدت الندوة تكريم كل من الجندى محمد رمضان، والعريف محمد أحمد سائق وحكمدار الدبابة التي تعاملت مع سيارة مفخخة يقودها أحد العناصر الإرهابية كان ينوى تفجيرها فى كمين شمال سيناء. وتحدث الإعلامي حمدى الكنيسى المراسل الحربى خلال حرب أكتوبر حول الدور الذى قام به الإعلام خلال الحرب في حشد الدعم الجماهيري وتغطية مجريات الحرب، مشيراً الى أهمية تكثيف جهود الإعلام في الوقت الحالي لمساندة القوات المسلحة في جهودها لمكافحة الإرهاب.
كما تم عرض فيلم تسجيلي عن المساعد أحمد إدريس أحد أبطال النوبة، الذى ساهم خلال حرب أكتوبر في التغلب على التصنت اللاسلكي الذى كان يعيق عمل القوات المسلحة، حيث صدق الرئيس على منحه وسام النجمة العسكرية تكريماً لجهوده.