أكدت الفنانة لوسى أنها تستعد لتصوير مسلسلها الجديد "البيت الكبير" في مطلع الأسبوع المقبل, مؤكدة أنها خضعت لتدريبات مع خبير اللهجة الصعيدية عبد النبي الهوارى لأنها تجسد دور المرأة الصعيدية للمرة الأولى خلال مشوارها الفني.
وأضافت في حوارها مع "الموجز" أنها لم تتعاقد حتى الآن على مسلسل محمد رمضان الجديد، مشيرة إلى أن الفنان مثل "الحرباية" يجب أن يغير من جلده وأن يجسد كل الشخصيات.
وقالت إنه من حق الفنانين يوسف شعبان ومحمود الجندى اعتزال التمثيل للحفاظ على كرامتهما وعدم الاستهتار بهما من قبل صناع الأعمال وشركات الإنتاج، وإلى نص الحوار..
تبدأين خلال الفترة المقبلة تصوير مشاهدك في مسلسل "البيت الكبير".. ماذا عنه ؟

إن شاء الله أبدأ تصوير أولى مشاهدى فى مسلسل "البيت الكبير" للكاتب أحمد صبحى يوم 21 سبتمبر الجارى بعد انتهاء المخرج محمد النقلي من معاينة أماكن التصوير والديكورات الرئيسية للعمل، وهو من الأعمال التليفزيونية طويلة الحلقات التى يصل عدد حلقاتها لـ 60 حلقة وتدور أحداثه بين الصعيد والقاهرة ويناقش العلاقات الإنسانية منها علاقة الابن بوالده والصراعات التى تحدث فى المجتمع المصرى خاصة بعد اختلاف القيم والمبادئ داخل الأسرة الواحدة .
ما سر تحمسك للمشاركة فى بطولة المسلسل؟
هناك العديد من العوامل أبرزها السيناريو الجيد والموضوع الشيق إضافة إلى أنني خلال هذا العمل أقدم لأول مرة شخصية صعيدية منذ بداية مشوارى الفني وكذلك أخوض تجربة جديدة فى مسلسلات الـ 60 حلقة بالرغم من أنى قدمت من قبل أجزاء مثل مسلسل "ليالي الحلمية"، علاوة على أن من يتولى إخراج العمل هو المبدع محمد النقلي وهذا سبب كاف للموافقة على العمل.
وماذا عن تفاصيل دورك فى العمل ؟

أجسد شخصية امرأة طيبة وجدعة ليس بها أى شر ولكنها ستكون امرأة شرسة عندما يكون لها حقوق ولم تستطع الحصول عليها حيث تسافر إلى صعيد مصر لاسترداد حق أولادها من الميراث، وأعتبر هذه الشخصية جديدة ومختلفة وغير مكررة وسوف تظهر تفاصيلها أكثر مع تصاعد الأحداث.
هل قمتِ بجلسات تدريبية على اللهجة الصعيدية ؟

طبعاً قمت بعقد جلسات مع عبد النبي الهوارى أشهر خبير فى اللهجة الصعيدية وهو إنسان مجتهد جداً.. وشخصيتى فى العمل من المفترض أنها تقيم وتعيش فى القاهرة منذ 25 عام ولكن فى بعض الأوقات تجبرها الظروف إلى السفر إلى صعيد مصر لاسترداد حق أولادها من الميراث، كما لكل محافظة عادات وتقاليد مختلفة عن الأخرى فمثلاً محافظة المنيا لها مخارج وألفاظ خفيفة وبسيطة عن قنا.
ما رأيك فى المسلسلات طويلة الحلقات؟
الأعمال التليفزيونية طويلة الحلقات تجربة ناجحة وبديل جيد وأفضل بمراحل من الأعمال التركية والأجنبية الطويلة التى تعتمد على التطويل الذى يتسبب في ملل المشاهدين، والتجارب المصرية من تلك النوعية حققت نجاحات كبيرة أكثر من غيرها لأنها تنتمي إلى عاداتنا وتقاليدنا ودراما اجتماعية وتتميز بالحرفية العالية مثل مسلسلات "زواج بالإكراه" و "حب لن يموت"، لذلك المهم فى هذه الأعمال الكيف وليس فى الكم.
أيهما أفضل بالنسبة لك البطولات الجماعية أم المطلقة ؟

لا يوجد شىء اسمه بطولة مطلقة وخير دليل على ذلك، الزعيم عادل إمام لن يقدم عملاً بمفرده فلابد من وجود عدد من النجوم المشاركين معه بالعمل سواء كان سينمائياً أو درامياً، والبطولات المطلقة هى التى تكون فى "المينى" دراما لذلك البطل الرئيسي والوحيد هو الورق والنجوم تُوظف لصالح هذا السيناريو حتى يخرج للجمهور على أكمل وجه مثل مسلسل "الباطنية" الذى حقق نجاحات كبيرة بفضل قصة العمل وليس النجوم.
من وجهة نظرك هل ترين أن التنوع يمثل أهمية للممثل خلال مشواره الفني؟

بالفعل، التنوع عامل هام ورئيسى بالنسبة للممثل حتى لا ينحصر فى قالب واحد مثلاً وحش الشاشة الفنان الراحل فريد شوقى برع فى تقديم الأكشن فى غالبية أعماله ولكنه قدم ألواناً أخرى منها الكوميديا الذى أبدع بها فى مسلسل "البخيل وأنا"، وكذلك الفنان عادل إمام جسد جميع ألوان الفن من رومانسى وتراجيدى وأكشن وكوميديا فمثلاً دوره فى فيلم "الإنس والجن" مختلف تماماً عن "الإرهاب والكباب"، لذلك مع احترامي الشديد للنجوم الفنان مثل "الحرباية" فى لونها لابد أن يغير جلده ولا يكرر أدواره .
ما سبب عدم مشاركتك فى دراما رمضان الماضى ؟

السبب الرئيسى هو عدم وجود سيناريو جيد مناسب للأعمال التى قدمتها طوال حياتي الفنية وكل ما عرض علي من أعمال اعتذرت عن الانضمام لها حتى لا يقلل من رصيدى الفني ومن جمهوري الذى وثق فى موهبتى، بالإضافة إلى الاختلاف على الأجر مع إحدى شركات الإنتاج .
ما حقيقة مشاركتك محمد رمضان مسلسله الجديد "زين" ؟

بصراحة شديدة الفنان محمد رمضان كلمني تليفونياً منذ أكثر من شهر للمشاركة معه فى بطولة مسلسله الجديد ولكن حتى وقتنا الحالي لم أتعاقد بشكل رسمى خاصة أن الشركة التى تتولى الإنتاج لم تحدثني حتى الآن، وبصراحة سأكون سعيدة جداً بالعمل مع "رمضان" لأنه ممثل موهوب وشخصية مشرفة كما لابد أن نقف بجانب أولادنا .
ما رأيك فى حال الفن حالياً ؟

الفن فى حالة تقدم وازدهار سواء الأعمال السينمائية أو التليفزيونية وهناك العديد من الأعمال الجيدة على مستوى السيناريو الرائع الذى يعالج ويناقش قضايا كثيرة فى المجتمع المصرى، إضافة إلى أن الجمهور أصبح واعياً ومثقفاً ويستطيع أن يفرق بين العمل التجارى والجيد.
ما رأيك فى اعتزال نجوم كبار من مجال التمثيل بحجم الفنانين يوسف شعبان ومحمود الجندى ؟

من حق النجمين القديرين يوسف شعبان ومحمود الجندى اعتزال الفن لأنهما يمتلكان رصيداً فنياً مشرفاً وتاريخاً حافلاً بالأعمال الرائعة التى ما زالت عالقة حتى الآن فى ذهن المشاهدين لذا من حقهما أن يحافظا على كرامتهما، والاستهتار بهما من قبل شركات الإنتاج وصناع الأعمال إهانة كبيرة لهما ولجميع الفنانين، ولابد أن يكون هناك استيعاب من المخرجين والمنتجين لهؤلاء النجوم حتى لا يكون الممثل مثل "خيل" الحكومة حينما يكبر يضربونه بالنار، فهل من المعقول أن الفنانة فاطمة رشدى التى أسست السينما والمسرح لم تكن تستطيع الحصول على قوت يومها؟.