قال مصدر رفيع المستوي إنّ الحكومة المصرية تدرس حاليًا إنشاء عاصمة إدارية جديدة في شبه جزيرة سيناء، وأنّ سيناء تُعد المحطة القادمة في الإعمار والتنمية بعد العاصمة الإدارية الجديدة لافتا الي أنّ الحكومة المصرية تمضي بقوة في عملية الإعمار والإسكان وأكد أن أن فكرة إنشاء عاصمة إدارية جديدة في سيناء يعمل عليها المتخصصون، لأنّ هناك دراسات بالفعل في هذا المجال، كما أن التوسع الشرقي لم يكن وليد اللحظة.
وأوضح أن الدولة المصرية بدأت بالفعل في التنمية في شبه جزيرة سيناء من ناحية التنفيذ في البينة الأساسية للأنفاق وربطها بباقي أنحاء الجمهورية، بالإضافة إلى كل عناصر التنمية خلال الفترة المقبلة