أقدمت عشية أمس إدارة مولودية الجزائر على فسخ عقد مدربها مزيان إيغيل، على خلفية تراجع نتائج الفريق في الآونة الأخيرة.

وكان التعثر الأخير أمس الأول أمام إتحاد البليدة داخل الديار، بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس داخل بيت الشناوة، ما جعل أعضاء مجلس إدارة المولودية يعقدون اجتماعا طارئا أمس، حيث تم خلاله اتخاذ قرار يقضي بوضع حد لمشوار المدرب مزيان إيغيل، وبالتالي تنحيته من على رأس العارضة الفنية الفريق.

وحسب المعلومات التي استقتها النصر من مصادر حسنة الإطلاع، فإن المدرب إيغيل سيتحصل على أجرة شهرية وحيدة نظير فسخ عقده، على الرغم من أنه كان يمني النفس بمواصلة المأمورية، وهو ما أكده من خلال تصريحاته عقب نهاية لقاء البليدة.

للإشارة ستسند مهمة تدريب الفريق إلى المدرب المساعد مصطفى بسكري، وهذا إلى غاية تعيين مدرب جديد.

وتوجد عدة أسماء مرشحة لخلافة إيغيل، نذكر من بينها المدرب السابق للشناوة جمال مناد، والذي رفض العودة إلى العارضة الفنية في وقت سابق بسبب التزامات شخصية، كما أن المدرب زكري هو الآخر يوجد ضمن القائمة، ناهيك عن مدرب شباب بلوزداد الحالي ألان ميشال.

بورصاص.ر