أعلن الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات عن اختتام فترة تأكيد التسجيل للمقبلين على الامتحانات الرسمية، معلنة في ذات السياق انطلاق فترة تصحيح المعلومات الشخصية للتلاميذ المقبلين على امتحان شهادة البكالوريا والتعليم المتوسط "البيام" ما بين النظاميين والأحرار على أن تستمر إلى غاية يوم 25 فيفري الجاري، ووفق البيان الصادر عن الديوان فإنه سيكون أمام مترشحي "الباك" و"البيام" مدة عشرة أيام كفترة طعون، لتصحيح أخطائهم في حال ورودها على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، وذلك بعد انقضاء أمس فترة تأكيد التسجيلات للتلاميذ السنة الثالثة ثانوي والرابعة متوسط.
وأوضح الديوان في بيان له أن كافة المترشحين بعد تأكيدهم صحة معلوماتهم، وفي حال اكتشاف وجود خطأ ما، يتطلب عليهم توجيه مراسلة عن طريق مديرية التربية بالنسبة للأحرار وعن طريق مدير المؤسسة بالنسبة للنظاميين إلى فرع الديوان الذي تتبعه المديرية يوضح فيها طبيعة الخطأ، وذلك قبل 25 فيفري 2016 وهو آخر أجل لهذه العملية، ويأتي هذا بعد أن قدمت وزارة التربية الوطنية مهلة شهر كامل للتلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان شهادة التعليم المتوسط "البيام" والتعليم الثانوي "الباك" من أجل تأكيد تسجيلاتهم على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، والذي كان أمس آخر أجل لفائدتهم، وحددت وزارة التربية والديوان الوطني للامتحانات والمسابقات تاريخ تأكيد تلاميذ السنة الرابعة متوسط والمترشحين لـ "البيام" وكذا السنة الثالثة ثانوي "الباك" ابتداء من يوم 15 جانفي 2016 إلى غاية 15 من شهر فيفري الجاري، وذلك عن طريق موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات من أجل تأكيدهم للتسجيل وكافة المعلومات الخاصة بهم.
وأشار ذات البيان إلى ضرورة التأكد من صحة معلومات المترشحين خاصة الاسم واللقب، تاريخ ومكان الميلاد، الشعبة واللغة الأجنبية الثالثة بالنسبة للبكالوريا، اللغة الأمازيغية، استمارة التربية البدنية والرياضية (كفء أو غير كفء) بالنسبة للمترشحين الأحرار في امتحاني البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط، التربية الفنية والتشكيلية والموسيقية لتفادي تعرض الممتحنين للإقصاء، وأكدت الوزارة أنه في حالة اكتشاف وجود خطأ ما، يتطلب على المترشح توجيه مراسلة عن طريق مديرية التربية بالنسبة للأحرار وعن طريق مدير المؤسسة بالنسبة للمتمدرسين إلى فرع الديوان الذي تتبعه المديرية يوضح فيها طبيعة الخطأ وذلك قبل 25 فيفري 2016 وهو آخر أجل حسب ذات المصادر.