عاشت محكمة الجنح بسكيكدة على وقع فوضى عارمة، صبيحة أمس، تسبب فيها 5 أشخاص من المسبوقين قضائيا والمتابعين بجنحتيّ حيازة المخدرات، فور النطق بالأحكام التي تراوحت بين 5 سنوات و10 سنوات نافذة.
أطلق الموقوفون العنان للسب والشتم داخل قاعة المحكمة متسببين في فوضى سيما بعد انضمام أهاليهم للفوضى وكذا الموقوفون المتابعون في قضايا أخرى. تطلبت السابقة الخطيرة تعزيزات أمنية لتدعيم تلك المتواجدة بمجلس قضاء سكيكدة التي وتحت إشراف وكيل الجمهورية بمحكمة سكيكدة شخصيا وكذا رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية سكيكدة، تمكنت من احتواء الوضع الذي وصل للطريق العام مقابل المجلس القضائي، في حين وبالتوازي مع ذلك تم توقيف المحاكمات إلى حين التحكم في الوضع، ومن المنتظر أن يحال الموقوفون المتسببون في حالة الفوضى على العدالة في قضيتي الإخلاء بالنظام العام وكذا إهانة هيئة قضائية. الحادثة خلفت ردود فعل من الحضور الذين اندهشوا لها باعتبار أن الأمر يتعلق بالفصل في قضايا من خلال أحكام وفق المواد المنصوص عليها طبقا للجنح المتابعون بها وذلك الملفات المنجزة ضدهم من قبل الضبطية القضائية.
ضاوية.ن