تمكنت قوات الجيش الوطني الشعبي ليلة الخميس إلى الجمعة من العثور على جثة إرهابي ويتعلق الأمر بالمدعو ث ـ ب البالغ من العمر 37 سنة، الذي حوّل للمستشفى القديم بسككيدة.
جاءت عملية القضاء على الارهابي خلال حملة تمشيط واسعة النطاق على مستوى المنطقة الممتدة بين بلديتيّ كركرة وتمالوس الواقعة بالجهة الغربية لولاية سكيكدة والتي لا تزال متواصلة لغاية الساعة، الإرهابي تم القضاء عليه خلال محاولة مجموعة إرهابية التسلل من الحصار الذي أطبقته المصالح الأمنية المشتركة من خلال الفرار باتجاه الشمال بوادي بيبي قبل أن يعترض طريقها إطلاق غزير للنيران، حيث تم العثور على الجثة في هذه الضواحي إلى جانب إرهابي آخر تم القبض عليه وهو مصاب على مستوى الساقين ويتعلق الأمر بأمير كتيبة الفتح المبين المنضوية تحت لواء تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي المدعو ن، ح البالغ من العمر 47 سنة، والذي حوّل للمستشفى العسكري بقسنطينة . مصادر مطلعة ذكرت انه خلال نفس الفترة تم تدمير مخبأ كازمة يستغلها الإرهابيون كمخزن للمؤونة بنفس المنطقة في الوقت الذي تواصل فيه مصالح الامن المشتركة محاصرة العشرات من المخابئ وذلك بناء على معلومات أفادت بتحرك مجموعات إرهابية مسلحة منذ حوالي شهر، الأمر الذي دفعها لتطويق المنطقة والزج بتعزيزات أمنية مكثفة للقضاء عليهم، لتتمكن -لحد الآن- من القضاء على 7 عناصر إرهابية بينهم 3 ينحدرون من منطقة كركرة والذين انضموا لصفوف تنظيم ما كان يسمى بالجماعة الإسلامية المسلحة الجيا سنتي 1900 و 2000 .
فؤاد .ط