أقدمت مجموعة من مواطني بلدية تامايت ، ليلة الإثنين للثلاثاء ، على تخريب بعض مكاتب بمقر البلدية و لولا تدخل أعوان الشرطة لكانت الأضرار وخيمة الأمر الذي دفع برئيس البلدية على رفع دعوى شكوى في حق مرتكبي عملية التخريب على ضوء تسجيل فيديو للكاميرات المنصبة بداخل مقر البلدية.
وحسب عمر مزيان رئيس بلدية تادمايت فإن عملية تخريب للعتاد المتواجد بثلاثة مكاتب بالبلدية التي إقترفتها مجموعة من الأشخاص المعروفين بالبلدية، وقعت في حدود منتصف ليلة الاثنين للثلاثاء ، حيث هاجم هؤلاء مقر البلدية عقب القضاء على كلب بوسط المدينة ملك لصاحبه في إطار حملة القضاء عل الكلاب الضالة التي تمت في إطار قانوني بالنظر للخطر التي تشكله ذات الكلاب على صحة المواطنين.
وحسب محدثنا أن مجموعة الأشخاص هذه قامت بتخريب آلات حاسوب وعتاد ووثائق موجود بداخل ثلاثة مكاتب، ولولا تدخل مصالح الشرطة لكانت الخسائر وخيمة ، واضاف رئيس بلدية تادمايت أنه تم التعرف على هؤلاء الأشخاص مرتكبي عملية التخريب بعد مشاهدة فيديو الكاميرات المنصبة بداخل مقر البلدية وعلى ضوء ذاك قام برفع شكوى لدى الجهة المعنية.
في الأخير أكد رئيس بلدية تاماديت لـ"الخبر" على عزمه لحفظ النظام العامة ببلديته وعلى ضمان أمن و سلامة مواطني البلدية.