الجزائر- تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر الاثنين الماضي بدائرة بئر توتة من وضع حد لنشاط شبكة إجرامية ناشطة في المحور الرابط بين بجاية والجزائر العاصمة متكونة من أربعة أشخاص (موقوفين) بتهم " نقل وحيازة  والاتجار في المخدرات" مع حجز أزيد من 10 كيلوغرامات من القنب الهندي, حسبما أكده يوم الخميس رئيس فصيلة الشرطة القضائية لأمن الدائرة الادارية لبئر توتة الملازم الأول يونس بن الطيبة.
و أضاف الملازم الأول بن الطيبة في تصريح للصحافة بعد عرض المخدرات المحجوزة إلى جانب الأشخاص الموقوفين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 19 و 42 سنة أن مصالح أمن ولاية الجزائر تمكنت من وضع  حد لهذه الشبكة الاجرامية و حجز أزيد من 10 كلغ من القنب الهندي إضافة إلى حجز "سيارة الأجرة" المستعملة في نقل المخدرات و كذا مبلغ مالي قدره 44000 دج.
و أشار أن هذه الشبكة تقوم بنشاطها الإجرامي ابتداء من منطقة القصر ببجاية و تنقل هذه السموم على مستوى أربعة بلديات تابعة للجزائر العاصمة و هي بلديات الأبيار و عين النعجة و عين البنيان و بئر توتة.
و أوضح أن وقائع القضية تعود إلى الأحد الماضي حينما تمكنت فصيلة الشرطة القضائية لبئر توتة من توقيف ثلاثة أشخاص ببئر توتة كانوا على متن سيارة و كان أحدهم (السائق) يحوز على 150 غرام من القنب الهندي.
و أضاف أن السائق و الذي يبلغ 31 سنة من العمر أدلى للشرطة عن الشخص الذي يقوم بتمويله بالمخدرات. و تبين انه صاحب سيارة أجرة يقطن بجسر قسنطينة بعين النعجة و عمره 42 سنة و هو من المسبوقين قضائيا في قضايا مماثلة.
و قد تم الترصد للممول (صاحب سيارة الأجرة) الاثنين الماضي من طرف فصيلة الشرطة القضائية و استدارجه إلى بئر توتة أين تم توقيفه على متن سيارة التي كان تحوي أزيد من 10 كيلوغرامات من القنب الهندي مخبأة بإحكام بالسيارة على شكل  20 قطعة كبيرة من المخدرات و كل قطعة تزن 500 غرام يوضح الملازم الأول بن طيبة.
و قد تم تقديم المشتبه فيهم أمام الجهات القضائية المختصة إقليميا حسب المتحدث-.