أعلنت السفارة الفرنسية في أنقرة في بيان، إغلاق بعثاتها في تركيا، الأربعاء، لدواع أمنية، وذلك بعد إعلان القنصلية الفرنسية العامة في إسطنبول إلغاء احتفالات 14 جويلية المقررة، الأربعاء والخميس، في إسطنبول ثم في أنقرة وإزمير (غرب).
وجاء في البيان، إن "سفارة فرنسا في أنقرة والقنصلية العامة في إسطنبول ستغلقان اعتباراً من الأربعاء 13 جويلية الساعة 13 وحتى إشعار آخر".
كما أعلنت القنصل الفرنسي العام في إسطنبول على موقع تويتر، إن احتفالات 14 جويلية التي كانت مقررة في إسطنبول ابتداء من اليوم (الأربعاء)، وغداً في أنقرة وإزمير (غرب)، قد ألغيت "لأسباب أمنية".
وكتبت موريل دوميناش: "لأسباب أمنية، ألغي حفل استقبال 14 جويلية في إسطنبول، كما في إزمير وأنقرة. اتصالاتنا مستمرة مع السلطات".
وتعرضت إسطنبول في أواخر جوان لاعتداء استهدف مطار أتاتورك وأسفر عن 47 قتيلاً.
وأرسلت القنصل العام بريداً إلكترونياً إلى الرعايا الفرنسيين في تركيا أشار إلى "معلومات متطابقة تحدثت عن تهديد جدي لعرقلة تنظيم العيد الوطني في 14 جويلية في تركيا".
وجاء في البريد الإلكتروني "في هذا الإطار وعلى سبيل الوقاية، اتخذنا القرار بالتنسيق مع السلطات التركية لإلغاء احتفالات 14 جويلية في إسطنبول هذا المساء، وفي أنقرة وإزمير غداً".