وضع، وكيل الجمهورية لدى محكمة الأربعاء ناث إيراثن، شرق ولاية تيزي وزو، المدعوة “ر.ج” ، تحت نظام الرقابة القضائية، بخصوص العمل الإجرامي الذي اقترفته في حق ابن شقيق زوجها المدعو “حمامة يوغرطة” ذي السبع سنوات.
وكانت، الموقوفة  قد أقدمت  وهي ممرضة في الخمسينات من العمر على استدراج الضحية والتوجه به نحو الأحراش، ظهيرة يوم الخميس المنصرم، بعيدا عن الأعين في قرية تابوقيرت التي يقطنون بها، وابرحته ضربا على مستوى الرأس بواسطة لوحة بها مسامير، وألقت به في الوادي وهو ينزف بشدة.
وذكرت مصادر  “دزاير وان” أن سبب إقدام الجانية على هذا الفعل الشنيع ليلة حفل ختان الصبي، هو وجود خلافات عائلية حادة بينها وأفراد العائلة، كما ذكرت ذات المصادر أن هذه المرأة اتهمت قبل 12 سنة بالوقوف وراء عملية اغتيال الزوجة الأولى لوالد يوغرطة، والتي كانت حاملا في شهرها الثالث، إلا أن محكمة الجنايات برأتها لعدم وجود أدلة تثبت جرمها.