لا يزال التحقيق المتعلق بحادث اصطدام بين قطارين ببودواو (بومرداس) الذي أودى السبت الماضي بحياة شخص واحد و جرح 196 آخر مستمرا، على حد قول المدير العام للشركة الوطنية للسكك الحديدية السيد ياسين بن جاب الله اليوم الثلاثاء بالجزائر، الذي وضع فرضية العنصر البشري كسبب للحادث بنسبة 90 بالمائة.

و كما أوضح السيد بن جاب الله في تصريح لوسائل الإعلام أن التحقيق الذي باشرته اللجنة الجهوية و الوطنية للكشف عن ملابسات و أسباب الحادث لم يكشف بعد عن نتائجه مشيرا أن” الاحتمال” المتعلق بالخطأ البشري كسبب للحادث هو بنسبة 90 بالمائة و أن احتمال الخطأ الخارجي كسبب نسبته”ضيئلة جدا”.

كما أعلن بمعية المدير المكلف بالعتاد السيد عبد الرزاق مكروبي عن قيمة الخسائر المادية التي سببها هذا الحادث و هي تبلغ ك”تقدير أولي ثلاثة (3) ملايير دج”، و كشف أن جهات التحقيق تحوز على جميع الأدلة المادية على غرار العلب السوداء و تسجيلات الفيديو من أجل الكشف عن ملابسات و أسباب الحادث قريبا، و قال أن “ضحايا هذا الحادث سيستفيدون من تعويضات مادية “مؤكدا ان “العملية سارية المفعول حاليا”.

و من أجل تخفيض نسبة هذه الحوادث أكد أنه “لابد من التقليص من نسبة التدخل البشري في تسيير القطارات” عن طريق تطبيق “ما يسمى بالنظام الإلكتروني لتسيير القطارات عن طريق القمر الصناعي”.

و أوضح في نفس السياق أن “الشركة الوطنية للسكك الحديدية ستطبق هذا النظام قريبا و أنها قامت بتجهيز القاطرات بالتقنيات الجديدة” فيما” لم تقم بعد بوضع و تتبيث السكك الحديدية التي يمكنها استشعار القطار حتى يتمكن القمر الصناعي من توقيف القطار بصفة إلكترونية لتفادي الحوادث”.

و قال أن “هذا النظام الإلكتروني لتسيير القطارات عن طريق القمر الصناعي سيكون حيز التطبيق بعد عامين و نصف ابتداء من هذا التاريخ”.

و أضاف ان “النظام الحالي لتسيير القطارات لم يتمكن إلى حد اليوم من استيعاب العدد الهائل للمسافرين الذين يتوافدون يوميا على محطات القطار للجزائر العاصمة (30 مليون مسافرا في العام) “مبرزا أن “الحل يكمن في رفع عدد القطارات و التقليص من التدخلات البشرية في تسيير القطارات”.

كما اعترف أن” الكثير من الحوادث تم تفاديها حاليا بفضل حذر و حنكة سائقي القطارات” و قد يحدث حسب قوله أن يرتكب السائق خطأ و يطرأ الحادث.

و أكد نفس المسؤول أنه من أجل تفادي كل ذلك لابد من الإسراع في تطبيق هذا النظام الالكتروني لتسيير القطارات عن طريق القمر الصناعي و تخفيض نسبة التدخل البشري.

و أضاف السيد بن جاب الله أن الشركة الوطنية للسكك الحديدية قد عكفت على تكوين عدد كبير من إطاراتها بالخارج لكي يتمكنوا من التحكم في التقنيات الجديدة في تسيير القطارات و هم يحضون بتكوين مستمر لمواكبة المستجدات في هذا الاطار